الرئيسية / ادمان المخدرات / هل يعتبر ليرولين من المخدرات

هل يعتبر ليرولين من المخدرات

هل يعتبر ليرولين من المخدرات

تعد مصر واحدة من أكثر دول العالم من حيث زيادة نسبة المدمنين فيها، وذلك لأنه تم ادمان أكثر من مخدر وأكثر من مادة دوائية في أصلها، ومن أمثلة المواد التي يتم ادمانها الحشيش والهيروين وغيرها .

إلى جانب بعض المواد الطبية الأخرى، ومن المواد الطبية التي قد ادمنها الكثير من الناس حبوب الترامادول وحبوب ليريكا وحبوب ليرولين وغيرها من المواد الكثيرة الأخرى .

وذلك بسبب قلة الوعي لدي الكثير من أبناء الشعب المصري والذين يقبلون على تعاطي تلك الأدوية متغافلين عن الأضرار الكثيرة التي ستنتج عن ادمان مثل تلك الأدوية ويتسبب ذلك الادمان في تدمير حالتهم الصحية وحالتهم النفسية والمعنوية أيضا.

ويتجه الكثير من الشباب إلى تعاطي المخدرات حتى تعمل على تحسين حالتهم المزاجية وتغييبهم عن الوعي وذلك بسبب المشكلات الكثيرة التي تواجههم في الحياة والتي لا يستطيعون حلها .

اقرأ أيضا : ما هو دواء ليبراكس

ولذلك فهم يرجعون إلى تلك المواد المخدرة حتى يغيبون عن الوعي ومن هذه المشاكل التي تواجه الكثير من الشباب المصري نجد أن البطالة أول تلك المشاكل حيث أن عدم توافر فرص عمل للكثير من الشباب قد تسبب في أن غالبيتهم يجدون أوقات فراغ كبيرة جدا لا يستطيعون أن يشغلوها بما هو مفيد ولذلك فهم يقبلون على ادمان المواد المخدرة مثل الحشيش والترامادول والهيروين وغيرها من المواد الأخرى.

ويتجه الكثير من الشباب إلى تعاطي المخدرات حتى تعمل على تحسين حالتهم المزاجية وتغييبهم عن الوعي وذلك بسبب المشكلات الكثيرة التي تواجههم في الحياة والتي لا يستطيعون حلها ولذلك فهم يرجعون إلى تلك المواد المخدرة حتى يغيبون عن الوعي .

ومن هذه المشاكل التي تواجه الكثير من الشباب المصري نجد أن البطالة أول تلك المشاكل حيث أن عدم توافر فرص عمل للكثير من الشباب قد تسبب في أن غالبيتهم يجدون أوقات فراغ كبيرة جدا لا يستطيعون أن يشغلوها بما هو مفيد ولذلك فهم يقبلون على ادمان المواد المخدرة مثل الحشيش والترامادول والهيروين وغيرها من المواد الأخرى.

وذكرت آخر إحصائيات تم اجراءها أن هناك الكثير من المدمنين في مصر والذين تجاوز عددهم الملايين من الشباب ومن النساء أيضا ولذلك فإنه ولكي يتم مواجهة هذه الزيادة الكبيرة في أعداد المدمنين والتي لا تعني إلا أن مستقبل هذه الأمة لن يكون في أمان لأنه لا مستقبل بدون عقول أبناء المجتمع .

ولذلك فإنه يجب على الدولة القيام بحملات توعية على نطاق عالي جدا لتوعية هؤلاء الشباب بخطورة الادمان على حياتهم وعلى مستقبلهم كما أنه يجب أن يتم العمل على توفير فرص عمل لهؤلاء الشباب حتى لا يقودهم الفراغ والملل و الشعور باليأس والاحباط الكبير إلى تعاطي المواد المخدرة .

وتلك المواد المخدرة يتعاطاها الكثير من الشباب لعدة أغراض من هذه الأغراض كما ذكرنا من قبل هو التغيب عن الواقع إلى جانب تحسين الحالة المزاجية لفترة مؤقتة، ومن الأغراض الأخرى التي يتناول فيها للشباب المواد المخدرة هو ذلك الترويج وتلك الشهرة التي تم تصديرها عن بعض الأدوية على أنها تعمل على إطالة مدة العلاقة الجنسية .

ولذلك فقد لاقت هذه الأدوية إقبالا رهيبا من قبل الكثير من الشباب ولكنه من المعروف أن هذه المتعة التي تسببها هذه الأدوية تكون لحظية وما تلبث أن يتبعها الكثير من الأضرار والأعراض التي يتعرض لها المدمن والتي لا يتم الخلاص منها بسهولة لكنها تحتاج إلى الكثير من الوقت .

اقرأ ايضا : طرق ومراحل علاج الادمان من المخدرات

كم وتحتاج إلى الكثير من المال أيضا حتى يتم العلاج داخل إحدى المستشفيات المختصة بعلاج الادمان ولذلك فهو من واجبات الدولة القيام بحملات لتوعية هؤلاء الشباب بخطورة ما هم مقبلين عليه من مخاطر، ومن أشهر المواد المخدرة التي ذاع صيتها في أنها تعمل على إطالة مدة العلاقة الجنسية هو عقار ليرولين.

عقار ليرولين واستخدامه

يعد عقار ليرولين هو واحدا من أكثر العقارات الطبية المنتشرة والأكثر تداولا حيث زاد استخدامه بشكل كبير في أرجاء الجمهورية، وطبقا لدراسة حديثة تمت مؤخرا على إحدى المحافظات المصرية وهي محافظة الإسماعيلية فإن استخدام أقراص ليرولين قد تضاعف بشكل كبير بنسبة وصلت إلى 250٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وذلك يعد إشارة كبيرة جدا على سرعة انتشار العقار.

ويكثر تداول عقار ليرولين ليس فقط بين الشباب وإنما يلجأ إليه الكثير من المواطنين عموما بأعمار مختلفة، وعقار ليرولين هو في طبيعته عبارة عن دواء يستخدم لعلاج اضطرابات القلق والاضطرابات التي تصيب الكثير من البالغين والشباب والتي تسبب اضطرابات نفسية أخرى ومضاعفات أكثر إذا لم يتم علاجه، كما أنه يعالج الأعصاب التي يعاني مرض السكري ومرضى بعض الأمراض الأخرى من مشاكل فيها.

اقرأ أيضا : الاقلاع عن الترامادول بدون ألم

نخلص مما سبق إلى أن عقار ليرولين له أغراض طبية بحتة قد صمم خصيصا من أجل تلك الأغراض، ومن أهم استخدامات ليورين الطبية والتي صمم خصيصا من أجل علاجها ما يلي:

  1. يعمل على تقليل نوبات القلق التي تصيب الكثير من الشباب، حيث أن القلق يعتبر مرضا نفسيا معترف به في مجال الطب النفسي، ويأتي أحيانا على هيئة نوبات، ويعمل عقار ليرولين على مداواة تلك النوبات وتخفيف حدتها.
  2. يقوم عقار ليرولين بعلاج التشنجات العضلية التي تصيب مرضى بعض الأمراض، كما أنه يعمل على تقليل اضطراب النوم، ذلك الاضطراب الذي يصيب أناس كثيرين من مصابي الأمراض النفسية فلا يستطيعون النوم بسهولة.
  3. يعمل ليرولين على مداواة الآثار الناتجة عن المزاج المتقلب حيث يعاني الكثيرون من اضطرابات في المزاج وتقلبات في الحالة النفسية، ذلك يؤدي إلى كثير من الآلام والمتاعب لذلك يعمل ليرولين على تخفيف تلك الاضطرابات.
  4. كما أنه يعمل على التقليل من شدة الآلام العصبية التي يتعرض لها بعض المرضى مثل مرض السكري .
  5. يعمل ليرولين على علاج مرض الصرع عن طريق علاج النوبات الأولية للمرض، حيث أن مرض الصرع يظهر على هيئة نوبات، ويقوم ليرولين بمعالجة تلك النوبات إلى حين يتم نقل المريض إلى المستشفى وفحصه بواسطة الطبيب المختص.

لذلك فإن عقار ليرولين هو عقار طبي له الكثير من الفوائد التي صمم خصيصا من أجلها، ولكن غالبية الآثار السلبية الناتجة عنه تأتي بسبب عدم الاستخدام السليم له، ويحذر الأطباء بعض الأشخاص الذين يتناولون اليرولين في أعراض غير أغراضه .

حيث أنه يسبب الادمان ويسبب لهم الكثير من المشاكل الصحية والنفسية، أما بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون اليرولين لأغراض طبية ومحدودة وفي الإطار الذي يسمح به الأطباء وتحت إشراف طبي كامل فإن ذلك لا يؤثر عليهم سلبا وإنما يعمل على علاجهم من الأمراض، بدون أن يسبب لهم الادمان لأن الجرعات تكون محددة من قبل الطبيب.

اقرأ أيضا : تعرف على أفضل مصحة لعلاج الادمان

ادمان عقار ليرولين

على الرغم من الأغراض الطبية المعروفة لعقار ليرولين والتي هي الأساس الذي عليه قامت شركات الأدوية بتصنيعه وتفعيل استخدامه، إلا أن الكثير من الناس يستخدمون عقار ليرولين لأغراض أخرى .

هذه الأغراض الأخرى هي أغراض من شأنها أن تغير الحالة المزاجية باستخدام دواء ليرولين، كما أنه يعمل على إطالة مدة العلاقة الجنسية، ولهذا فإنهم يكثرون من استخدام عقار ليرولين مما يؤدي بهم إلى عواقب غير محمودة وإلى أمراض كثيرة .

من أخطر تلك الأعراض والعواقب التي يتسبب فيها ليرولين لمن يستخدمون بدون إذن الأطباء هو أنهم يدمنوا العقار حيث أن الاعتياد على تناوله لا يجعل الإنسان في حالته الصحية والنفسية الطبيعية إلا باستخدام دواء ليرولين، ويحدث الادمان كالآتي :

يفرز الجسم بعض العقارات والمواد الطبيعية والتي تعمل على جعل الإنسان مستقر نفسيا وجسديا، إلا أن الاعتماد على عقار بعينه يمنع الجسم من افراز تلك المواد الطبيعية فيتوقف عن افرازها و يعتمد بشكل كلي على ذلك العقار الخارجي.

ولذلك فهو لا يستطيع أن يكون شخصا طبيعيا إلا بعد استخدام عقار ليرولين فيصبح مدمنا، ويكون كل هدفه هو الحصول على ليرولين بأي طريقة وبأي ثمن، كما أن الادمان يتسبب له في الكثير من المشاكل والتي تؤثر على العلاقات الاجتماعية .

حيث يصبح شخصا مكروها ممن حوله بسبب تقلباته المزاجية التي تحدث له في حالة عدم حصوله على عقار ليرولين كما أنه يجعل مستواه الوظيفي يتدنى حيث يفقده التركيز في عمله ويسبب له مضاعفات كثيرة جدا من الناحية النفسية ومن الناحية الجسدية، ولذلك فان الاطباء يحذرون تحذيرات جديدة من استخدام عقار ليرولين أو أي عقار اخر بدون إذن الأطباء وبدون استشارتهم.

اقرأ أيضا : مدة خروج الفودو من الجسم

عقار ليرولين والجنس

من أهم الأسباب التي أدت إلى كثرة انتشار ليرولين وكثرة استخدامه من قبل العديد من الشباب هو ذلك الترويج الكبير الذي تم لعقار ليرولين من قبل الكثير من التجار الذين يتاجرون فيه فقد روجوا له على أنه يساعد بشكل كبير جدا على إطالة مدة العلاقة الجنسية؛ .

لذلك فقد لاقى اليرولين انتشارا واسعا بين الكثير من الشباب وذلك ظنا منهم في أنه يفيد في إطالة مدة العلاقة الجنسية، وحقيقة ذلك الأمر أن الليرولين يعمل علي ارتخاء الاعصاب في الكثير من الأطراف لذلك فهو يقلل الشعور في غالبية أطراف الجسم ولذلك تطول مدة العلاقة الجنسية بسبب استغراق الجسم لفترة معينة حتى يصله الشعور.

ولكن الجسم لا يلبث أن تظهر عليه الأعراض الضارة لليرولين والتي تعمل على تدمير أعصاب الجسم والذي يؤدي به إلى نتائج غير مرغوبة إطلاقا، ويرجع انتشار ليرولين على ذلك النحو هو أنه قد استقطب الكثير من الشباب .

حيث أنهم يصدقوا ما يتم الترويج لهم من منتجات ومنها ليرولين ، متغافلين عن كونه يعمل على تدمير علاقاتهم الاجتماعية كما أنه يؤدي بهم إلى الادمان الذي يسبب لهم الكثير من الأضرار الصحية والنفسية والمعنوية، إلى جانب الأضرار التي تلحق بهم على مستوى العمل أيضا ويجب أن تتم التوعية بأضرار ليرولين وأضرار باقى المواد المخدرة الأخرى التي تسبب الادمان.

ويجب أن تكون تلك التوعية على نطاق واسع جدا فتبدأ هذه التوعية ابتداءً من الأسرة ثم المدرسة ثم وسائل الإعلام حيث ينبغي على وسائل الإعلام أن تقوم بدورها في توعية الشباب بخطورة تلك الأقراص وتلك العقاقير على حياتهم حتى يتجنب الشباب تعاطي تلك الأدوية .

اقرأ أيضا : من أهم أخطار الكحول على الجسم

كما أنه يجب أن يحظر تداول غالبية ترك الأدوية وعدم صرفها من الصيدليات إلا باذن الأطباء وبوجود روشتة موقعة من الطبيب مع المريض، وقد تم بالفعل ذلك الإجراء مع بعض الأدوية المخدرة ومن ضمن هذه الأدوية نجد الترامادول، حيث تم منع تداوله نهائيا إلا في الأغراض الطبية فقط وبإذن موقع من الأطباء.

ويقبل الشباب على تعاطي ليرولين إقبالا كثيفا وذلك لسببين، أولهما هو أنه متوفر ويمكن الحصول عليه بسهولة، وثانيا أن أسعار عقار ليرولين منخفضة جدا مقارنة بباقي أسعار الأدوية المخدرة الأخرى .

هذا وإن عقار ليرولين وإن كان يحدث بعض المتعة فإن هذه المتعة مؤقتة ويليها الكثير من المتاعب والأضرار والتي يجب أن يكون ابشخص على علم بها بشكل كامل حتى يتجنب التعامل مع الليرولين وتعاطيه هو أو أي مادة مخدرة أخرى.

علاج ادمان ليرولين

يؤدي كثرة الاستخدام الغير مبرر لعقار ليرولين إلى الادمان وذلك الادمان يؤدي إلى الكثير من الأضرار البالغة التي تصيب الإنسان، وتختلف هذه الأضرار التي يسببها ادمان ليريكا فما بين أضرار نفسية واجتماعية وأضرار جسدية تظهر على هيئة أعراض خطيرة تصيب الإنسان الى جانب تدهور مكانته الاجتماعية بين أبناء مجتمعه .

إلى جانب تدني مستواه الوظيفي وذلك بسبب وجود تلك الأعراض التي يسببها له الادمان والتي من ضمنها عدم التركيز وعدم القدرة على الاستيعاب إلى جانب أنه ينسى كثيرا .

وبذلك فإنه لا يحضر الكثير من المواعيد الهامة في العمل ولذلك فإن علاج ادمان ليرولين يعد أمرا حتميا وضروريا لابد للمدمن أن يتخلص منه وذلك بالذهاب إلى مستشفى أو مركز خاص لعلاج الادمان.

وتختلف الطرق والأساليب التي تتبعها كل مستشفى في علاج الادمان فبعض المستشفيات تضطر إلى أن تحتجز المريض المدمن بداخلها وذلك لمنع تواصله مع أي طرف من أطراف المجتمع الخارجي .

وبذلك فهم يمنعون وصول ليرولين أو أي مادة مخدرة إلى متناوله، ولذلك فإن فترة العلاج بأكملها تتم داخل المستشفى أما بعض المستشفيات الأخرى فإنها تفضل أن يبقى المريض داخل منزله وأن يذهب إلى المستشفى على فترات حتى يتلقى علاجه.

اقرأ أيضا : أهم أعراض انسحاب البيسه والهيروين من الجسم

وعلى كل الأحوال فإن تكلفة العلاج في المستشفيات التي تتضمن وجود المريض بداخلها تكون أعلى من تكلفة العلاج في المستشفيات التي لا يقيم بداخلها المريض وعلى كل فإن كلتا الطريقتين قد أثبتتا فاعليتهما في العلاج .

ولكن مع ذلك فإن الكثير من المختصين والأطباء يؤكدون أن الطريقة الأولى هي الأكثر جدوى في العلاج حيث أنها تمنع احتكاك المدمن بأي فرد من المجتمع الخارجي ممن قد يجذبونه لكي يتعاطى المخدرات مرة أخرى.

كذلك فإنه توجد طريقة ثالثة في علاج الادمان، هذه الطريقة لا يرجع فيها المدمن إلى الطبيب أو إلى المستشفى أو المركز وربما يعود ذلك إلى عدم توافر إمكانيات مادية تسمح له بأن يذهب إلى طبيب أو إلى مصحة .

وربما بسبب خشيته من أن يعرف أحد أنه مدمن لأن ذلك قد يتسبب له في العديد من المشاكل على المستوى الاجتماعي، إلى جانب أنه قد يجعل سمعته في المجتمع المحيط به تسوء، وعلى كل الأحوال فإن خطوات العلاج سواء كان ذلك العلاج داخل مستشفى أو داخل المنزل متشابهة إلى حد كبير.

تبدأ هذه الخطوات أولا بسحب مخدر ليرولين من الجسم بشكل نهائي، ويتم سحب المخدر من الجسم عن طريق منع المدمن من تعاطي المخدر بأي شكل من الأشكال وذلك عن طريق احتجازه في غرفه .

وذلك إما في منزله وإما في مستشفى حتى يخرج كل السموم من جسده مع البول بعد عدة أيام، وبمجرد أن يخرج المخدر من جسم الإنسان فإن الجسم يفتقد المخدر الذي كان يعمل كمسكن وضابطا لحالته المزاجية والنفسية.

من هذه الأعراض الانسحابية أن يشعر المدمن شعورا كبيرا بالتعب بدون أن يبذل أي مجهود يذكر، هذا التعب والارهاق والاعياء الشديد بسبب نقص المادة المخدرة من جسمه حيث أنه عندما يكون المدمن معتادا على تعاطي نوع معين من المخدرات .

اقرأ أيضا : مدة بقاء الترامادول في الدم

فإنه بمجرد أن ينسحب هذا المخدر من الجسم فإن الجسم يكون قد توقف بالفعل عن افراز المسكنات الطبيعية التي يفرزها الجسم وبالتالي فهو يشعر بالألم بشكل كبير ولا يمكن تخفيف هذه الآلام إلا عن طريق بعض الأدوية التي يقوم الأطباء في المستشفيات باعطائها للمدمن حتى يشعر بالراحة إلى حد ما .

ولا تستغرق فترة ظهور أعراض الانسحاب وقتا طويلا وإنما تكون عدة أيام فقط بعد هذه الأيام يعود الجسم إلى طبيعته بالتدريج إلى أن يصل إلى حالته الطبيعية.

ثم يلي ذلك مرحلة العلاج النفسي و هذه المرحلة تعد مهمة جدا إلى جانب العلاج بالأدوية لأن التأهيل النفسي والعلاج النفسي مهم جدا حيث يقوم الأطباء النفسيين بمساعدة المريض على التخلص من الرغبة في العودة للادمان مرة أخرى .

كما أنهم يساعدوه في حل مشاكله التي دفعت به إلى الادمان منذ البداية وينصح المريض بالا يجلس متفرغا وأنه يجب عليه أن يشغل جميع أوقات فراغه حتى لا يجد وقتا يفكر فيه في التعاطي.

كما أن هناك نوعا من التوعية الأسرية التي تتلقاها الأسرة التي يوجد بداخلها مدمن حتى تستطيع التعامل معه، وعلى الأسرة جميعا أن تتكاتف وتساعد المدمن في التخلص من الادمان نهائيا .

وذلك عن طريق تقديم الدعم المعنوي و العاطفي والنفسي له حتى يتمكن من استعادة الثقة في نفسه وفيمن حوله مرة أخرى ويعود لممارسة حياته بشكل طبيعي من جديد .

اقرأ أيضا : ادمان مخدر الشبو

وينصح الاطباء المدمنين أن ينتقلوا إلى أماكن جديدة للعيش فيها سواء كان ذلك فيما يخص بيئه العمل أو في العيش من الأساس لأن ذلك يساعد كثيرا على عدم الالتقاء مع الأشخاص الذين قد يدفعونه إلى التعاطي المخدرات مرة أخرى .

ولذلك فإن تغيير البيئة يساعد المدمن على بدء حياة جديدة مستقرة وبجانب العلاج في المستشفيات فإن البعض يفضل العلاج في المنزل وذلك العلاج في المنزل تكون مراحله متشابهة تشابها كبيرا مع مراحل العلاج في المستشفيات ماعدا في ما يخص بعض النقاط ومنها الأدوية التي تقدم داخل المستشفيات لتساعد المدمن على الخلاص من أعراض الانسحاب.

هذه الأدوية طبعا لا توجد في المنزل وبذلك فإن العلاج في المنزل يكون أشد خطورة وأكثر صعوبة على المدمن نفسه وعلى عائلته لأنه قد يتعرض لنفسه بالايذاء أو إيذاء من حوله من الأفراد .

ولذلك فإن الأطباء ينصحون بالعلاج في المستشفيات حتى إذا كان ذوي المدمن لا يملكون تكاليف العلاج داخل المستشفيات الخاصة فإن وزارة الصحة قد خصصت الكثير من المستشفيات والمصحات التي تقوم على علاج المدمنين بالمجان.

هذه المصحات توجد في أماكن متفرقة من أنحاء الجمهورية وقد تم تخصيص أرقاما ساخنة يمكن الاتصال بها ومعرفة عناوين أقرب مستشفيات بالنسبة لمحل إقامة المدمن .

تعمل تلك المستشفيات على تقديم خدمة متكاملة طبية مجانية للمدمن ومساعدته على التخلص من الادمان إلى جانب أنه يلحق بها عدد من الأطباء النفسيين الذين يعملون على إعادة تأهيل المدمن بعد التعافي من الادمان نهائيا .

وقد تم تخصيص فرع في مستشفى العباسية بالقاهرة، هذا الفرع مختص بمساعدة المدمنين على التعافى من الادمان، ويستقبل هذا الفرع بشكل يومي عددا كبيرا من المدمنين يقوم بمعالجتهم ومساعدتهم في التعافي من الادمان نهائيا.

اقرأ أيضا : هل يمكن علاج الادمان بالأعشاب

أعراض ادمان دواء ليرولين

يتسبب ليرولين في الكثير من الأعراض الضارة والتي تحدث بسبب ادمان الأشخاص لعقار ليرولين ومن أعراض ادمان حبوب ليرولين ما يلي:

  1. إصابة المدمن بالسمنة المفرطة، حيث يتسبب ليرولين في زيادة كبيرة في الوزن.
  2. حدوث هبوط حاد في الصفائح الدموية.
  3. حدوث تبول لا إرادي للمدمن إلى جانب أن يشعر بأحلام يقظة والشعور بالحكة في الوجه واللسان.
  4. الشعور بدوخة شديدة.
  5. الاحساس بالتعب الشديد والإجهاد والنعاس إلى جانب أن الحالة قد تتطور وتصل إلى حدوث استسقاء في الأطراف.
  6. حدوث ضعف في الرؤية لدى المدمن، حيث يشعر مدمن الليرولين بحالة من التيه والضياع.

تقوم مستشفى دار الشفاء بمساعدة مدمني المواد المخدرة في الإقلاع عنها بشكل نهائي مستعينة في ذلك بمجموعة من الأطباء أصحاب الخبرة في مجال علاج الادمان في مصر وباستخدام أحدث الأدوية.

شاهد أيضاً

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة أصبحت ظاهرة الادمان واحدة من أخطر الظواهر التي تطفو علي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
error: Content is protected !!