الرئيسية / ادمان المخدرات / ادمان الكوكايين / علاج الإدمان على الكوكايين

علاج الإدمان على الكوكايين

علاج الإدمان على الكوكايين

تعتبر ظاهرة الادمان من أخطر الظواهر التي انتشرت في جمهورية مصر العربية وأنحاء الوطن العربي في الآونة الأخيرة، ويعرف الادمان على أنه التعود والإصرار على تعاطي مادة معينة، وبدون تعاطي هذا المخدر فإن المدمن لا يكون شاعرا بحالته الطبيعية المتزنة، ولكنه يشعر بخلل واضطراب كبير في عند غياب المخدر عنه، وعندما يتوقف عن تعاطي المخدر الذي ادمن تعاطيه.

وقد اجتاحت المخدرات ربوع جمهورية مصر العربية ويرجع ذلك إلى العديد من الأسباب التي ترتبط بشكل مباشر مع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه المجتمع المصري مؤخرا، ومن أهم أسباب انتشار المخدرات في مصر ما يلي:

إصابة عدد كبير جدا من الشباب المصري بحالة نفسية ومزاجية سيئة جدا، وذلك بسبب البطالة المنتشرة بين الكثير من الشباب؛ حيث تعد جمهورية مصر العربية من أكثر الدول انتشارا للبطالة في العالم، هذه البطالة قد أدت بالكثير من الشباب إلى الإصابة باليأس والاحباط، ولذلك فهم يهربون من هذه الحالة النفسية السيئة إلى المواد المخدرة، هذه المواد المخدرة تعمل على خلق شعور لديهم بالنشوة والسعادة.

ولكن هذه النشوة والسعادة تكون لفترة محدودة ومؤقتة، وبعد هذه الفترة فإن تأثير المواد المخدرة يزول، وبذلك فإن الفرد يحتاج إلى تعاطيها مرة ثانية، ومع كثرة تكرار تعاطي المادة المخدرة فإن الجسم يدمنها تماما ولذلك فإنه لا يستطيع أن يكون بحالة جيدة أو طبيعية بدون هذه المواد المخدرة، ومن أشهر المواد المخدرة التي يقبل عدد كبير جدا من الشباب على تعاطيها هو مخدر الكوكايين.

يتم استخلاص مخدر الكوكايين من نبات يسمى الكوكا، ويزرع نبات الكوكا في أمريكا الجنوبية، ويتم تعاطيه بأكثر من طريقة، حيث يمكن للشاب أن يستنشقها عن طريق الأنف .

إلى جانب أنه يمكن اذابته في الماء ويتم حقنه في الجسم عن طريق الحقن، وبعض الناس يقومون باستحلاب اوراق شجر هذا النبات. ويؤدي مخدر الكوكايين إلى الشعور بالنشوة والسعادة .

ولكن لفترة مؤقتة قد تمتد لدقائق أو لساعات على حسب الجرعة التي يتعاطاها الفرد، حيث أن الكوكايين يعمل على استثارة المخ والخلايا العصبية، وبذلك فهو يجعل المخ يفرز هرمونات السعادة، هذه الهرمونات تجعله في حالة مزاجية جيدة جدا، ولذلك فإن الشباب يهرعون إلى الكوكايين حتى يخلصهم من الضغط والتوتر العصبي ويجعلهم في حالة من السعادة.

ويؤدي تعاطي الكوكايين وادمانه إلى الكثير من الأعراض التي تسبب الكثير من المشكلات الصحية والنفسية للمدمن، فمن أعراضه أنه يسبب فقدان في الشهية، إلى جانب الإصابة بالأرق الشديد وعدم القدرة على النوم .

إلى جانب أن له أعراض أخرى خطيرة مثل إصابة المدمن بمجموعة من الوساوس والهلاوس ونوبات الفزع والاكتئاب التي يصاب بها المدمن، إلى جانب أنه يجعل المدمن يفكر في الانتحار أو في قتل غيره، كذلك فإنه يجعل المدمن عنيف لدرجة كبيرة، فيختلق المشكلات وتكون ردود أفعاله غير لائقة أو غير مناسبة أبدا للمواقف التي يكون فيها.

ولذلك فإن ادمان الكوكايين يتسبب في الكثير من الأخطار، ومن الأخطار الأخرى التي يسببها هو أنه يؤدي إلى الإصابة بالجلطات، إلى جانب أنه قد يسبب توقف في القلب مما يؤدي إلى وفاة المدمن في الحال، ولذلك فإنه يجب على مدمن الكوكايين أن يبادر إلى العلاج في أسرع وقت ممكن.

ويتم علاج الكوكايين في المصحات والمستشفيات على عدة خطوات هي كما يلي: الخطوة الأولى: هي سحب الكوكايين من الجسم، وذلك عن طريق منع المدمن من تعاطي الكوكايين بشكل نهائي .

وذلك عن طريق عزله في غرفة خاصة به داخل المستشفى، ومنع دخول أي أحد إليه، ولا يدخل إليه إلا طاقم التمريض والأطباء، حيث يتم إعطاءه الأدوية والطعام المناسب الذي يحدده الأطباء .

ويؤدي ذلك التوقف والامتناع عن تعاطي الكوكايين إلى ظهور الأعراض الانسحابية الشديدة على المدمن، والتي يكون من ضمنها اصابته باكتئاب حاد إلى جانب بعض الآلآم النفسية والجسدية الشديدة، ويحاول الأطباء تخفيف هذه الآلام والأعراض عن طريق بعض الأدوية التي يقومون بتقديمها إلى المدمن.

ثم بعد ذلك تبدأ الخطوة التالية، وهي مرحلة العلاج السلوكي والنفسي، والتي تتم إما مع المدمن منفردا أو بصورة جماعية، ويفضل الأطباء أن يتم العلاج بالطريقتين.

الطريقة الأولى هي إجراء جلسات منفردة مع المدمن وحده، يجتمع فيها المتخصص النفسي أو الطبيب والمدمن فقط.

أما الطريقة الثانية هي العلاج الجماعي، حيث يلتقي المدمن بعدد من المدمنين الآخرين، ويقوم كل منهم بشرح معاناته مع الادمان وكيف استطاع التخلص منه، وما هي الأسباب التي أدت به إلى تعاطي الكوكايين .

هذه الطريقة تسمى مجموعات الدعم وهي طريقة فعالة وقد أثبتت نجاحها وكفاءتها في علاج الكثير من المدمنين، بحيث يلتقي المدمنين في مكان معين وفي زمان معين تحت إشراف الطبيب المتخصص .

ولكن الطبيب لا يتدخل في الحوار وإنما فقط يديره، ويقوم الباقين بتعريف أنفسهم لبعضهم البعض ويقوم كل منهم بسرد قصته، هذه الطريقة تجعل المدمن لديه ثقة في نفسه حيث يشعر بأنه ليس الفرد الوحيد الذي يعاني من هذه المشكلة وتشجعه على أن يكمل طريقه إلى النهاية .

وفي كثير من الأحيان فإن المدمن عندما يتعافى يقوم بمساعدة الآخرين على التعافي والعلاج من الادمان، وذلك عن طريق حضور مجموعات الدعم هذه وسرد قصته للآخرين وكيف استطاع أن يتخلص من جحيم الادمان.

بعد ذلك تبدأ مرحله ما بعد علاج الادمان، هذه المرحله تكون طويلة وتتم على فترات متقطعة جدا، حيث يجب على المدمن المتعافي أن يتابع مع الأطباء ويقوم بزيارتهم من وقت إلى آخر، وذلك يقلل احتمالية حدوث الانتكاسة والعودة للتعاطي مرة أخرى.

كما أن المدمن نفسه عليه دور كبير جدا وهام في مراحل علاج الادمان وهو أن يتحلى بالصبر والعزيمة والارادة الحقيقية حتى يتمكن من التعافي من الادمان، حيث أنه إذا كان المدمن لا يريد من دخله أن يتعافى من الادمان فإن المجهودات الكبيرة التي تبذل من قبل المحيطين به من الأهل والأصحاب والأطباء لن تجدي نفعا، حيث أنه من الضروري أن يكون المدمن ذو إرادة قوية في الشفاء والتعافي.

إلى جانب أن عليه أيضا أن يقوم بتغيير بيئته القديمة التي كانت تشجعه على تعاطي المواد المخدرة، سواء كانت هذه البيئة هي المكان الذي يسكن فيه أو الأصدقاء الذين يلتقي بهم .

وعليه أيضا أن يبحث عن شغفه سواء كان في العمل أو في الهوايات والرياضات، حيث يقوم بالبحث عن عمل يليق به، كما أنه يجب عليه أن يمارس الرياضة، والتي تمكنه من شغل كل أوقات فراغه حتى لا يتفرغ ويعود للتفكير مرة أخرى في تعاطي الادمان.

وعليه أيضا أن يقوم بتقوية الصلة والروابط بينه وبين أصدقائه وعائلته وأن يتبادل الزيارات معهم فإن ذلك سيجعله يشعر بالدفء الأسري الذي لا يجعله وحيدا.

تقوم مستشفى دار الشفاء بمساعدة مدمني المخدرات في الإقلاع عنه بشكل نهائي مستعينة في ذلك بمجموعة من الأطباء أصحاب الخبرة في مجال علاج الادمان في مصر، وباستخدام أحدث وأفضل الأدوية.

شاهد أيضاً

أشهر 10 أعراض للإدمان

أشهر 10 أعراض للإدمان

أشهر 10 أعراض للإدمان يشترك غالبية مدمني المواد المخدرة في عدة أعراض، هذه الأعراض تبدو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
error: Content is protected !!