الرئيسية / ادمان المخدرات / ادمان الترامادول / فوائد الترامادول وأضرار الترامادول وطرق العلاج من إدمان الترامادول

فوائد الترامادول وأضرار الترامادول وطرق العلاج من إدمان الترامادول

فوائد الترامادول وما هو الترامادول

الترامادول هو واحد من أشهر المسكنات التي ظهرت في الآونة الأخيرة ولاقت إقبالا كثيفا جدا، حيث يعد أفضل المسكنات على الإطلاق، ويعمل الترامادول وفقا لميكانيكية منظمة وسريعة التأثير، ويبدأ ذلك العمل عن طريق التوجه إلى المستقبلات الحسية .

حيث أن جسم الإنسان يملك عدة أنواع من المستقبلات والوصلات العصبية، منها ما ينقل الاحساس من الأعضاء المختلفة وتسمى تلك المستقبلات بالمستقبلات الحسية، ومنها ما ينقل الأوامر من الجهاز العصبي المركزي والمخ إلى أعضاء الجسم المختلفة .

فمثلا عند لمس جسم ساخن جدا تقوم المستقبلات الحسية فورا وفي وقت بسيط أقل من الثانية بنقل الشعور بالألم من الأطراف التي لمست الجسم الساخن إلى الجهاز العصبي المركزي فيصدر الجهاز العصبي المركزي أمرا لليد أو الطرف الذي لمس ذلك الجسم الساخن بالابتعاد فورا .

ولذلك فإننا بمجرد لمس جسم ساخن فإننا نقوم بنزع أيدينا فورا في أجزاء من الثانية، علاقة ما سبق ذكره بالترامادول هي أن الترامادول يعمل على تلك المستقبلات الحسية الموجودة في المخ فيقوم بغلقها تماما، وبذلك لا يجعلها تتأثر بالشعور بالألم الذي تحمله الوصلات العصبية إلى الجهاز العصبي المركزي والمخ، ولذلك فلا يشعر الإنسان بأي ألم .

اقرأ أيضا : الاقلاع عن الترامادول بدون ألم

فوائد الترامادول الطبية

نظرا لما تم توضيحه من طريقة وميكانيكية عمل الترامادول فإنه يستخدم طبيا كواحد من أفضل المسكنات، حيث أنه يعمل على تسكين الآلام بصورة ممتازة وفعالة جدا، ولذلك فإن الأطباء يستخدمون الترامادول مع المصابين بأمراض خطيرة مزمنة .

مثل مرضى الأورام السرطانية حيث أن علاج الأورام السرطانية يكون على صورة جرعات كيماوي، هذه الجرعات تتسبب في شعور المرضى بألم شديد جدا من الصعب تحمله، ولذلك فإن الأطباء يستخدمون الترامادول في تسكين ألم أولئك المرضى .

كما أن مرضى السكر أيضا يواجهون ألم كبيرا في الأعصاب لدى بعض الحالات ولذلك فإن الأطباء يستخدمون الترامادول، إلى جانب استخدام الترامادول عقب إجراء العمليات الجراحية التي ينتج عنها شعورا بالألم، إذن ومما سبق توضيحه يتبين أن الاستخدام الطبي للترامادول هو استخدامه كمسكن قوي لبعض الحالات مع ضرورة التنبيه على أنه لا يسمح لأي مريض أو أي شخص باستخدام الترامادول من تلقاء نفسه .

وإنما يتم تناول الترامادول فقط بعد الاستشارة الطبية، ولا يجب حتى أن يتم تكرار استخدامه إلا إذا قام الطبيب المعالج باعطاء الإذن بذلك، وإلا سيتعرض الإنسان لأخطار بالغة تؤثر على صحته سلبا، ويمكن تلخيص فوائد الترامادول الطبية في عدة نقاط كما يلي :

  1. يصف الأطباء الترامادول على جرعات منخفضة للحالات التي تعاني من حدوث ارتداد للمريء مما ينتج عنه الشعور بألم شديد في كل من المريء والمعدة، مما يتسبب في حدوث مضاعفات كثيرة ومؤلمة، ولذلك فإن الترامادول يعمل على تسكين الآلام التي يسببها ذلك الارتجاع في المريء.  .
  2. يستخدم الترامادول مع المصابين بالكسور في عظام الساقين والتي ينتج عنها شعور كبير بالألم، ولذلك يعمل الترامادول على تخفيف ومحو هذا الألم .
  3. يعالج الترامادول الألم الذي يشعر به المصابين بالصداع المزمن، حيث يكتب الطبيب ما يراه مناسبا من جرعات الترامادول للقضاء على ذلك الألم .
  4. نتيحة للصداع المزمن وكأحد مضاعفاته فإن بعض الناس تعاني من ما يسمى بحساسية الضوء، فيقوم الترامادول بعلاج ما ينتج عن هذه الحساسية من مضاعفات وأعراض .

 مما سبق نجد أن الترامادول له الكثير من الفوائد الطبية والتي تعمل على مساعدة الكثير من المرضى في تخطي مراحل صعبة ومؤلمة كثيرة، إلا أن بعض الناس بل والكثير من الناس قد أساءوا استخدام الترامادول حتى أصيبوا بالادمان .

وقد تسبب ذلك لهم في الكثير من المشاكل النفسية والصحية والاجتماعية أيضا، ولذلك فإنه يجب التأكيد على ضرورة الابتعاد عن تعاطي الترامادول أو أي نوع من أنواع المواد المسكنة فلا يجب تعاطي أيا منها بدون استشارة الأطباء في ذلك .

فوائد الترامادول الجنسية

يذكر الكثير من متعاطي الترامادول عدة فوائد جنسية لتعاطي الترامادول، من هذه الفوائد هو أنه يعمل على معالجة حالات الضعف الجنسي وحالات التي تعاني من سرعة القذف لدى الرجال، هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذه الفوائد الجنسية للترامادول لم تثبت طبيا بعد، وإنما قام مدمني الترامادول وتجاره بالترويج للترامادول على هذا النحو .

أما عن المثبت بشكل علمي هو أن الترامادول يعمل على اغلاق تلك المستقبلات التي توجد في المخ والتي تسمى بمستقبلات الافيون، هذه المستقبلات هي التي تتلقى الإشارة من الوصلات العصبية والتي تتسبب في الشعور بالألم .

اقرأ أيضا : أضرار الترامادول

دور الترامادول هو غلق تلك المستقبلات فلا تتأثر بما يرد من اشارات عصبية، كما أنه يفرز مادتي السيروتونين والدوبامين والتي تسمى ب هرمونات السعادة، ولذلك يعمل الترامادول على تحفيز الشعور بالنشاط والسعادة، إلى جانب أن الترامادول يقلل من قوة الإدراك وبذلك فهو يقلل الاحساس اثناء الجماع مما يؤدي إلى تأخير في القذف .

يتضح مما سبق أن التعاطي السلبي للترامادول وهو المقصود به التعاطي بدون داع يذكر وبدون إذن الأطباء يسبب أضرار أكثر من الفوائد بكثير حيث أن الترامادول يسبب الكثير من الأعراض الخطيرة كما أنه يؤدي إلى الادمان، ولا يخفى على أحد خطورة الادمان على الصحة الجسدية والنفسية لأي إنسان .

الترامادول وأعراضه

استطاع الترامادول في زمن قياسي أن يلاقي إقبالا شديدا من الكثير من الشباب وذلك بسبب ما تم له من ترويج كبير جدا باعتبار كونه يعمل على تحسين العلاقة الجنسية بشكل كبير، وإضافة إلى كونه يعمل على تحسين الحالة المزاجية مما أدى بالكثير من الشباب إلى ادمان الترامادول وهذا سبب الكثير من المضاعفات والمشاكل الصحية والاجتماعية لهؤلاء الأفراد ومن أهم أعراض تعاطي الترامادول نجد ما يلي :

  1. حدوث ضعف في الذاكرة .
  2. ضعف قدرة التحصيل وضعف التركيز .
  3. حدوث رعشة في الأطراف .
  4. زيادة في ضربات القلب .
  5. الشعور بالاكتئاب إلى جانب الاحساس بالخمول والارهاق والاعياء .
  6. حدوث اضطرابات للمعدة .
  7. تقلب في المزاج ملحوظ .
  8. تدهور الحالة الصحية والنفسية عموما إلى جانب انهيار الكثير من العلاقات الاجتماعية وذلك بسبب ما يعتري متعاطي الترامادول من تقلبات مزاجية وعصبية مفرطة .

ولذلك وبسبب ما يتسبب فيه الترامادول من ادمان ومن تغييب للعقل فقد أدى إلى الكثير من الجرائم في الشارع إلى جانب تدهور صحة وعقول الكثير من الشباب ولهذا فإن الدولة قد قامت بحظر تداوله ووضعه في جدول المخدرات .

كما أنه ممنوع على أي صيدلي أن يقوم بصرف الترامادول لأي أحد إلا بوجود نشرة دوائية موقعة من الأطباء، كما أنه يصرف في المستشفيات أيضا حيث أن له كما ذكرنا الكثير من الفوائد الطيبة المعروفة. ولكن ومع ذلك فإن هناك الكثير من التجار الذين يقومون بتهريب الترامادول إلى داخل البلاد ويقومون ببيعه للشباب بأسعار مرتفعة جدا .

اقرأ أيضا : مدة بقاء الترامادول في الدم

فيما يسمى السوق السوداء، ولذلك فإن الحكومة تعمل على مراقبة الحدود المصرية مع الدول المجاورة لمنع تهريب الترامادول أو أي نوع من أنواع المخدرات الأخرى إلى داخل البلاد، كما أنه تم تغليظ عقوبات تهريب والاتجار بالمخدرات إلى أعلى درجات العقوبة .

كما أن الجهات الأمنية تعمل على قدم وساق لأجل منع تداول تلك المواد المخدرة، كما أنه تقوم الجهات الإعلامية بالعديد من الحملات الاعلامية لكي يتم توعية الناس بخطورة المواد المخدرة وضرورة مواجهة الضعف أمام تلك المواد المخدره والامتناع عن تعاطيها والاتجاه إلى أحد المراكز المتخصصة في علاج الادمان حتى يتم التخلص من الادمان بشكل نهائي .

علاج ادمان الترامادول

يبدأ علاج الترامادول كما يبدأ علاج أي نوع آخر من أنواع المخدرات، حيث تنبع الخطوة الأولى من شعور المدمن بمدى الخطأ الفادح الذي ارتكبه في حق نفسه حين أقدم على ادمان الترامادول، حيث يؤدي ادمان الترامادول إلى حدوث تدهور كبير في حالة المدمن وفي وضعه الاجتماعي .

وبمجرد أن يعي المدمن هذه الآثار السلبية والخطيرة التي تسبب فيها الادمان فإنه يتخذ قرارا بالتوقف عن تعاطي الترامادول وبعلاج الادمان، يلي تلك الخطوة العقلية خطوة أخرى على الواقع وهي التوجه إلى مركز من مراكز علاج الادمان المعروفة حتى يتم علاج الادمان حيث يقوم الأطباء بتولي الحالة .

بمجرد تواصل المدمن مع المستشفى المختصة بعلاج الادمان فإن المستشفى تتبع إحدى طريقتين في العلاج وهما :

أن يتم احتجاز المدمن في المستشفى طوال فترة العلاج، وتلك الطريقة هي الأمثل في العلاج حيث تمنع من اختلاط المدمن بأي شخص قد يجعله يتراجع عن علاج الادمان كما أنها تمنع المدمن من شر نفسه فقد تدفعه نفسه إلى شراء ترامادول من جديد، ولذلك فإن بقاء المدمن في المستشفى يعد طريقة مثلى في العلاج .

أما النوع الآخر من المستشفيات فهي تلك المستشفيات التي لا توجد بداخلها إقامة للمدمن وإنما يبقى المدمن في منزله، ويتم علاجه باستمرار عن طريق المتابعة مع الأطباء وعمل زيارات للمستشفى الخاصه بعلاج الادمان على فترات معينة يقوم الأطباء بتحديدها إلى جانب كون الأطباء يصرفون له الأدوية اللازمة لمساعدته في العلاج ولكنه يتناول تلك الأدوية في منزله بالطريقة وفي المواعيد التي يحددها الأطباء .

وسواء كان علاج الادمان في المستشفى بالبقاء بداخلها أو البقاء في المنزل فإن العلاج ينقسم إلى عدة مراحل:

المرحلة الأولى من علاج الادمان هي التخلص من كافة السموم التي توجد داخل الجسم، تلك السموم التي تنتج عن تعاطي الترامادول لفترة طويلة، ويتم التخلص منها عن طريق التوقف والامتناع عن تعاطي الترامادول بشكل نهائي وتام .

ويلي ذلك التوقف عن تعاطي الترامادول ظهور أعراض الانسحاب، هذه الأعراض التي تتمثل في أعراض نفسية وأعراض جسدية، أما عن الأعراض النفسية فهي عبارة عن الشعور بالاكتئاب الشديد والوحدة، إلى جانب عدم الرغبة في مواصلة الحياة .

اقرأ أيضا : من التعود الى ادمان الترامادول

كما أن المريض يشعر بالرغبة الشديدة في العودة للادمان من جديد، أما عن الأعراض الجسدية فتلك الأعراض تتمثل في الشعور بالفتور الشديد والشعور بالتعب والاعياء إلى جانب ظهور الهلاوس السمعية والبصرية، وبجانب احتمالية حدوث تشنجات .

وتتوقف حدة تلك الأعراض الانسحابية على طول المدة التي كان يتعاطى الفرد الترامادول، إلى جانب أنها تتأثر أيضا بكمية الجرعات التي كان يتعاطاها، إلى جانب أن سن المدمن يمثل عاملا مؤثرا في تلك الأعراض الانسحابية، وتؤثر حالة المدمن الصحية أيضا في حدة تلك الأعراض ومدى قدرته على تحملها .

وبمجرد أن يتخلص المدمن من الأعراض الانسحابية، وذلك عن طريق العزيمة والارادة وعن طريق الادوية التي يقوم الأطباء بمنحها للمريض حيث تعمل تلك الأدوية على التخلص من هذه الأعراض بصورة سريعة، كما أنها تجعل رغبة المريض في تعاطي الترامادول مرة أخرى قليلة جدا او منعدمة، بمجرد أن تنتهي تلك الأعراض تبدأ المرحلة التالية في علاج حالات ادمان الترامادول وهي :

مرحلة العلاج النفسي السلوكي

من المعروف أنه لكي يبدأ العلاج النفسي السلوكي فإن المدمن عليه أن يجد طبيبا نفسيا متميزا، هذا الطبيب يقع عليه حمل كبير جدا في تغيير مفاهيم المدمن إلى جانب زيادة وعيه بخطورة ادمان الترامادول والمخدرات عموما .

ويقع عليه أيضا أعباء أخرى منها إعادة تأهيل المدمن حتى يعود للحياة مرة أخرى، لذلك فإنه يجب علي المدمن تحري الدقة في اختيار الطبيب النفسي الذي سيتم معه متابعة العلاج النفسي السلوكي، وأيضا يجب على المدمن أن يتحلى بالصبر والارادة حتى يستطيع أن يتخلص من ادمان الترامادول بشكل نهائي .

وعليه أن يعلم أن ما يسببه الترامادول من أخطار جسيمة وخطيرة جدا تؤثر على حياته بأكملها كما أن عليه أن يدرك أن الترامادول لا فائدة منه كما يروج له، ولكن أضرارة هي أكثر بكثير من فوائده المزعومة .

ما إن ينتهي برنامج العلاج حتى يبدأ المدمن فى رحلته لكي يعود إلى الحياة مرة أخرى وعليه في ذلك أن ينتقل من بيئته القديمة إلى بيئة أخرى جديدة؛ لأن البيئة القديمة قد تؤثر عليه وعلى قراره في الاقلاع عن الترامادول فقد تدفعه للعودة للادمان مرة ثانية .

اقرأ أيضا : الترامادول وخطورته وطرق العلاج من ادمان الترامادول

ولكن عليه أن يقطع صلته بكل ما في بيئته القديمة والذي قد يستدرجه للادمان من جديد، ثم يعمل على مواصلة مسيرته نحو تحقيق أهدافه، وبالحديث عن الأهداف فإن على المدمن أو على أي إنسان عموما أن يضع أهداف لنفسه لكي يسعى إلى تحقيقها ولا يعوقه عن تحقيقها ادمان أو أي مشكلة أخرى .

فإذا كان للإنسان أهداف معينة فإنه سيمتلك إرادة قوية وعزيمة حقيقية كما أنه سيتخطى الصعوبات ويتغافل عن المغريات التي تتعرض له من ادمان أو غيره من أمور قد تعيقه عن تحقيق أهدافه التي يسعى إليها .

ويجب على أسرة المدمن أن تتقبله عندما يتعافى من الادمان مرة أخرى ولا يجب عليهم أن يذكروه بذلك الخطأ القديم؛ لأن ذلك قد يؤثر في نفسيته ويدفعه للعودة إلى الادمان من جديد، وإنما يجب عليهم أن يشجعوه وأن يشعروه بالتقبل الاجتماعي، بل وبالفخر أيضا لكونه استطاع أن يتجاوز تلك المرحلة الصعبة من مراحل حياته .

ومن الجدير بالذكر أن هناك عدد من المدمنين يفضلون العلاج داخل المنزل ولا يفضلون التوجه إلى المراكز المعنية بعلاج الادمان أو المصحات النفسية؛ ولهم في ذلك أسباب شخصية قد تكون بسبب الخوف من نظرة المجتمع للمدمن وقد تتعلق أيضا بعدم امتلاك المدمن لتكلفة العلاج في المصحات والمراكز المختصة بعلاج الادمان .

وبصرف النظر عن تلك الأسباب فإن العلاج في المنزل يتشابه كثيرا مع العلاج في المستشفيات، بخلاف عدم وجود رعاية طبية شاملة وعدم وجود الأدوية التي تجعل عمليه التخلص من أعراض الانسحاب سريعة وبألم أقل .

اقرأ أيضا : طرق ومراحل علاج الادمان من المخدرات

ولكن ذلك لا يمنع من إمكانية علاج الادمان في المنزل وإن كان الكثير من الأطباء لا ينصحون بتلك التجربة لأنها قد تكون صعبة على المدمن وعلى ذويه حيث تظهر على المدمن أعراض التشنجات وأعراض عصبية شديدة وفي تلك المرحله فإن المدمن يكون بحاجة شديدة إلى دعم كل من حوله ومساعدتهم حتى يتخطى المرحلة ويتعافى من الادمان نهائيا.

وتكون المراحل هي نفسها مراحل العلاج في المستشفى فتبدأ بالتوقف عن تعاطي الترامادول ثم الأعراض الانسحابية ثم مرحلة العلاج النفسي وهنا يتوجب على المدمن الذهاب إلى طبيب نفسي أو أن تقوم الأسرة بعملية إعادة التأهيل والدعم النفسي العاطفي ولكن الأفضل والأكثر جدوى هو الذهاب لطبيب نفسي .

تقوم مستشفى دار الشفاء بمساعدة مدمني المخدرات عموما والترامادول خصوصا في الإقلاع عنه بشكل نهائي مستعينة في ذلك بمجموعة من الأطباء أصحاب الخبرة في مجال علاج الادمان في مصر وباستخدام أحدث الأدوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
error: Content is protected !!