الرئيسية / ادمان المخدرات / دكتور امراض نفسية 6 اكتوبر

دكتور امراض نفسية 6 اكتوبر

دكتور امراض نفسية 6 اكتوبر

لا شك أن الأمراض النفسية تمثل خطورة كبيرة جدا على المجتمع المصري أو أي مجتمع آخر، حيث أن الشخص المصاب بمرض نفسي لا يكون قادرا على الانتاج بشكل طبيعي، ولكن المرض النفسي يؤثر على صحة الإنسان بشكل كبير جدا، كما أنه يؤدي به إلى أن يؤذي نفسه أو أن يؤذي أحدا من الأشخاص الذين يحيطون به.

ويؤكد الأطباء أن تطور المرض النفسي قد يؤدي بالإنسان إلى الإصابة بالكثير من الأمراض الجسدية، هذه الأمراض قد تؤدي إلى وفاته وقد تؤدي إلى تطور حالته وحدوث الكثير من المضاعفات له، ولذلك فإن الاهتمام قد زاد وأصبح هناك توجها عاما لعلاج الأمراض النفسية حتى لا تتطور، ولذلك فقد تم بناء الكثير من المصحات والمستشفيات النفسية التي تعمل على مساعدة المرضى النفسيين حتى يتخطوا هذه المرحلة الصعبة. ولا شك أن علاج المرض النفسي أيا كان هذا المرض يتم على عدة مراحل، ولكن أول هذه المراحل تنبع من داخل المريض نفسه ومن رغبته الحقيقية في العلاج وإرادته القوية في التعافي مهما كانت الأعراض التي سيتعرض لها خلال رحلته في العلاج، وبمجرد أن يتخذ المريض النفسي القرار بالعلاج فإنه يتجه إلى مستشفى نفسية تقوم بمساعدته على التعافى من المرض النفسي الذي يعاني منه.

وهناك بعض الأمراض النفسية التي يشعر بها المريض و يكون على علم ووعي باصابته بها، وهناك بعض الأمراض الأخرى التي لا يعرف صاحبها أنه مريض بها، وهنا يأتي دور الأسرة في ضرورة توجيه المريض بأهمية التوجه إلى طبيب نفسي متخصص حتى يقوم بعلاجه. ويستخدم الأطباء في رحلة العلاج بعض الأدوية، هذه الأدوية تعمل على مساعدة المريض النفسي في أن يتخطى هذا المرض النفسي، إلى جانب أنه يوجد نوع من العلاج السلوكي والذي يتم عن طريق الجلسات النفسية التي يجريها الأطباء النفسيين مع المريض النفسي.

كما أنه من اكثر الظواهر التي انتشرت في المجتمع المصري والعديد من المجتمعات الأخرى في الفترة الأخيرة هي ظاهرة الادمان، وتمثل ظاهرة الادمان جرس إنذار يضرب في عقول المسؤولين في الدولة وينبههم إلى ضرورة الاهتمام بها والبحث عن الأسباب التي أدت بالشباب إلى اللجوء إلى المواد المخدرة ومحاولة حل هذه المشكلات، وهناك عدد من المشكلات الشائعة التي يعاني منها عدد كبير من الشباب وهي: قله الوعي وانتشار الجهل والتفكك الأسري وزياده نسبة الطلاق وزيادة نسبة البطالة، كل هذه الأسباب قد عملت على الشعور بالاحباط الشديد وعدم وجود أي أمل في مستقبل أفضل قادم، ولذلك فهم أرادوا أن يخرجوا من هذا الواقع المرير إلى عالم المواد المخدرة حيث أن المخدرات تجعلهم يشعرون بحالة نفسية ومزاجية جيدة، ولكن هذه الحالة ما تلبث أن تزول وعندها يحتاج الفرد إلى أن يتعاطى المخدرات من جديد، ويستمر في هذه الحالة ومن هنا يأتي الادمان، وعندما يحاول الفرد أن يتوقف عن تعاطي المواد المخدرة فإن الأعراض الانسحابية تظهر عليه وتزداد لديه الرغبة في تعاطي المخدرات ولذلك فهو لا يستطيع أن يتوقف عن التعاطي.

ولكي يتعافي المدمن من ادمان المخدرات نهائيا فإن عليه أن يتخذ قرارا بضرورة معالجة الادمان والتخلص منه، ومن ثم فإنه يجب عليه أن يذهب إلى المصحات النفسية حتى يتمكن الأطباء من مساعدته في رحلة التعافي من الادمان، وذلك لأن علاج الادمان ليس أمرا يسيرا ولكنه يحتاج إلى خطة علاجية تتم على عدة خطوات يضعها الأطباء للمريض بناء على وعيهم بحالته وبمرحلة الادمان التي وصل إليها.

ويبدأ علاج الادمان عن طريق العلاج الدوائي وسحب المواد المخدرة من الجسم، وبعد ذلك يتم العلاج السلوكي والنفسي والذي من خلاله يقوم الأطباء النفسيين بمساعدة المدمن على تخطي هذه المرحلة والتفكير في بدء حياة جديده وبناء مستقبل أفضل، كما أنهم يساعدوه على تخطي الحالة النفسية السيئة التي يشعر بها بعد أن يتعافي من الادمان، حيث أن المدمن المتعافي يشعر بنوع من أنواع الاغتراب عن المجتمع، كما أنه يشعر بأنه سيكون فردا منبوذا في المجتمع وهنا يأتي دور المصحات النفسية والمستشفيات في إجراء جلسات مع الأسرة وتوعيتهم بضرورة معاملة المدمن معاملة جيدة حسنة وضرورة أن يشعر المدمن بالتقبل الاجتماعي وأن يغفر له المجتمع هذا الخطأ الذي وقع فيه، لأنه إذا تم وصم المدمن وتذكيره بخطأه السابق فإنه سيعود إلى تعاطي المخدرات من جديد، وذلك لأنه سيشعر باليأس والاحباط من إمكانية أن يعود فرد طبيعي في المجتمع.

وهناك عدة مصحات نفسية تعمل على استقبال المرضى النفسيين والمدمنين ومحاولة مساعدتهم على تخطي الادمان، ومن أهم هذه المصحات النفسية التي تم إنشائها هي مستشفى دار الشفاء الموجودة في مدينة السادس من أكتوبر، وتتمتع مستشفى دار الشفاء بالعديد من الإمكانيات كما أنه يوجد بها عدد كبير من الأطباء النفسيين المتخصصين في علاج الادمان وعلاج الأمراض النفسية، وتوجد المستشفى في مكان يتسم بالهدوء النفسي، وذلك الهدوء هو أحد العوامل التي تساعد المدمن أو المريض النفسي على التعافي، إلى جانب أن مستشفى دار الشفاء تمتلك الكثير من الإمكانيات، و يوجد بها أماكن لإقامة المدمنين والمرضى النفسيين بداخلها وذلك حتى ينعزلوا عن العالم الخارجي الذي قد يسبب لهم انتكاسة، ويرى الأطباء أن وجود المدمن أو المريض النفسي داخل المستشفى يعد ضمانا لعدم احتكاك هذا المدمن أو المريض النفسي ببعض الأشخاص السلبيين الذين قد يسببون له اضطراب نفسي من جديد، أو قد يجذبونه إلى تعاطي المواد المخدرة مرة أخرى.

وبعد أن يتلقي المريض النفسي أو المدمن العلاج داخل المستشفى، سواء العلاج الدوائي أو العلاج السلوكي والنفسي فإن الأطباء يسمحون لهم بمغادرة المستشفى على أن يقوم هذا المدمن أو المريض النفسي بالعودة إلى المستشفى على فترات متباعدة يحددها له الأطباء.

ويفضل عدد من الناس أن يتم علاج الادمان في المنزل، إلى جانب أن البعض الآخر يفضلون الا يذهبوا إلى الأطباء لعلاج المرض النفسي، وذلك لأنهم يخشون من نظرة المجتمع إليهم، حيث أن هناك بعض الأشخاص في المجتمع تعتبر المرض النفسي والادمان وصمة في حياة الأشخاص ولا ترغب في التعامل معه حتى بعد أن يتعافى فإنها تظل تذكره بذلك الماضي، وذلك يحدث أثرا سلبيا كبيرا على المريض النفسي أو المدمن ويجعله لا يرغب في الذهاب إلى الأطباء حتى لا يتم النظر إليه مثل هذه النظرة، وهنا يأتي دور وسائل الاعلام والوسائل التربوية حيث أن عليها جميعا أن تقوم بنشر التوعية بين أبناء المجتمع بأن المرض النفسي هو مرض يحدث للإنسان ويمكن التعافي منه، وأن والادمان هو خطأ يرتكبه الانسان ويمكن أن يرجع عنه ويعود لممارسة الحياة بشكل طبيعي.

وذلك الوعي عندما ينتشر في المجتمع فإنه يحفز عدد كبير من المدمنين والمرضى النفسيين إلى مواصلة رحلة العلاج ، وبالنسبة للعلاج في المنزل فإن الأطباء لا ينصحون بأن يتم علاج الادمان في المنزل وذلك لأنه يحتوي على مخاطرة كبيرة وإمكانية حدوث انتكاسة للمدمن، إلى جانب أن المريض النفسي أيضا في بعض الحالات قد يحتاج إلى المتابعة المستمرة مع الأطباء والمكوث داخل المصحة النفسية حتي يتعافي المريض تماما.

شاهد أيضاً

أشهر 10 أعراض للإدمان

أشهر 10 أعراض للإدمان

أشهر 10 أعراض للإدمان يشترك غالبية مدمني المواد المخدرة في عدة أعراض، هذه الأعراض تبدو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
error: Content is protected !!