الرئيسية / ادمان المخدرات / ادمان الكوكايين / مدة بقاء الكوكايين في الجسم

مدة بقاء الكوكايين في الجسم

مدة بقاء الكوكايين في الجسم

أكدت الكثير من الأبحاث والدراسات التي تم إجراؤها في الآونة الأخيرة على المجتمع المصري أن المجتمع المصري هو من أكثر المجتمعات التي يوجد فيها نسبة كبيرة جدا من حيث ادمان المواد المخدرة .

وهذه النتائج التي توصلت إليها الدراسات إنما هي تمثل جرس إنذار للحكومة المصرية وللشعب المصري بخطورة الوضع القائم من ادمان المواد المخدرة بكافة أنواعها وأشكالها من قبل أبناء المجتمع المصري .

وبالبحث عن الأسباب التي أدت الى لجوء الكثير من الشباب إلى تعاطى هذه المواد المخدرة فإنه قد تم التوصل إلى أن الأسباب هي أسباب اقتصادية في غالبها، حيث أن سوء الحالة والأوضاع الاقتصادية لدى كثير من الشباب قد أدى إلى شعور هؤلاء الشباب بالاحباط الشديد واليأس.

إلى جانب مشكلة البطالة والتي أدت إلى وجود وقت فراغ كبير لدى معظمهم ولذلك فإن عدد كبير جدا من الشباب اتجه إلى تعاطي المواد المخدرة، ومن أكثر المواد المخدرة التي يتم تعاطيها في الفترة الأخيرة هو مخدر الكوكايين.

والكوكايين هو مخدر يتم استخلاصه عن طريق نبات يزرع في أمريكا الجنوبية يسمى نبات الكوكا، ويتم تعاطي مخدر الكوكايين بالعديد من الطرق، فقد يتم استنشاقه وقد يتم حقنه في الجسم إلى جانب أنه قد يتم استحلاب أوراق شجرة نبات الكوكا .

وأكثر هذه الطرق في التعاطي خطورة هي التعاطي عن طريق الحقن، حيث أن التعاطي باستخدام الحقن يجعل المخدر ينتقل إلى الدم بشكل مباشر، وهذا يؤدي إلى الكثير من الأضرار التي تصيب جسم الإنسان .

ويقبل عدد كبير من الشباب والمراهقين على تعاطي مخدر الكوكايين وذلك لما يعطيه المخدر من الشعور بالسعادة والنشوة لفترة معينة، فهم بذلك يهربون من الواقع والمشكلات التي تواجهم في الحياة عن طريق تعاطي تلك المواد المخدرة.

و لعل من أهم هذه الأضرار التي يسببها ادمان مخدر الكوكايين هي إصابة الإنسان بحالات نفسية شديدة مثل حالات الاكتئاب وحالات الهلاوس التي تصيب العقل، إلى جانب أنه يحوله من شخص متزن إلى شخص عنيف جدا سرعان ما يبادر إلى إحداث المشكلات، كما أنه يؤدي أيضا إلى الإصابة بالجلطات التي قد توقف القلب فيفقد المدمن حياته بشكل مفاجئ، ولذلك فإن علاج ادمان الكوكايين هو أمر لابد منه.

يتم العلاج من مخدر الكوكايين على غرار علاج الادمان من أنواع المواد المخدرة الأخرى، ويفضل الأطباء أن يتم علاج ذلك النوع من الادمان بداخل المستشفيات والمصحات؛ حيث أن التعافي من ادمان مخدر الكوكايين لا يعد أمرا سهلا بحيث يتم بداخل المنزل .

ولذلك يجب أن يتم داخل المستشفيات ويبدأ العلاج بأن يتوقف المدمن عن تعاطي الكوكايين، وذلك التوقف يتم عن طريق عزله من قبل الأطباء وطاقم التمريض في غرفته الموجودة داخل المستشفى، هذه الغرفة يتم منع أي أحد من زيارته داخلها خصوصا في الفترات الأولى من العلاج، وذلك خوفا من أن يتم تهريب المواد المخدرة إليه.

بعد ذلك التوقف عن تعاطي الكوكايين فإنه بالضرورة تبدأ اعراض الانسحاب فى الظهور، هذه الأعراض تتمثل في الشعور بألم شديد في الجسم وخصوصا في المفاصل، إلى جانب أنه يشعر بحالة مزاجية ونفسية سيئة جدا .

ولذلك فإنه قد يندفع إلى محاولة تعاطي المواد المخدرة مرة ثانية، ولكن الأطباء يقومون بملاحظته ومراقبته طوال الوقت حتى يتم منعه من الحصول على المواد المخدرة بأي طريقة ممكنة.

ثم تبدأ بعد ذلك مرحلة العلاج النفسي والسلوكي، هذه المرحلة يقوم بها طبيب نفسي متخصص في علاج حالات الادمان، حيث يقوم بإجراء بعض الجلسات النفسية مع المدمن، يقوم خلالها بتوعيته بخطورة المواد المخدرة على صحته .

كما أنه يقوم أيضا بتقديم المساعدة له في حل مشكلاته، هذه المشكلات التي جذبته إلى الادمان هربا منها في السابق، ومن الضروري جدا أن يتم التنبيه على الأسرة وتوعيتهم بالطريقة المثلى في التعامل مع مدمن المخدرات، حيث يجب عليهم التعامل معه ومع مشاكله بأسلوب جيد حتى لا ينتكس ويعود إلى تعاطي الكوكايين أو أي مخدر آخر مرة أخرى.

وبخصوص مدة بقاء مادة الكوكايين في جسم الإنسان، فإن مخدر الكوكايين يتم استقلابه على نطاق كبير إلى مجموعة متعددة من المركبات الأخرى، تلك المركبات لا تكون نشطة في الجسم بصورة مركزية .

ومعظمها يتكون في جسم الإنسان في مدة تصل إلى 4 ساعات، بينما تظل مادة الكوكايين ذات قابلية للاكتشاف في أغلب اختبارات المخدرات بعد أن تمر سبعة أيام، وقد تمتد المدة حتى نحو الثلاثة أشهر.

وبالنسبة لمدة بقاء مادة الكوكايين في دم الإنسان، فإنه من المحتمل أن يبقى جزء ضئيل من جرعة مادة الكوكايين في الجسم ويكتشف هذا الجزء في الدم في خلال يومين اثنين من استخدام مخدر الكوكايين .

وعلى العكس تماما من بعض الأدوية، فإن مادة الكوكايين تشتمل على الكثير من التركيزات العلاجية والفتاكة والسامة، وتجدر الإشارة إلى أنه توجد بعض الحالات، والتي لا يظهر في التحاليل الخاصة بها وجود مادة الكوكايين في الدم؛ برغم أنه قد استخدام لوقت طويل.

وبالنسبة لمدة بقاء مادة الكوكايين في دم الإنسان، فإنه من المحتمل أن يبقى جزء ضئيل من جرعة مادة الكوكايين في الجسم ويكتشف هذا الجزء في الدم في خلال يومين اثنين من استخدام مخدر الكوكايين .

وعلى العكس تماما من بعض الأدوية، فإن مادة الكوكايين تشتمل على الكثير من التركيزات العلاجية والفتاكة والسامة، وتجدر الإشارة إلى أنه توجد بعض الحالات، والتي لا يظهر في التحاليل الخاصة بها وجود مادة الكوكايين في الدم؛ برغم أنه قد استخدام لوقت طويل.

وبالنسبة لمدة بقاء مادة الكوكايين في البول، فالوضع مماثل تماما لما يحدث مع غالبية الأدوية الأخرى، حيث أنه لا تتواجد الاختبارات الدقيقة التي تستطيع أن تكشف بوضوح عن وجود مادة الكوكايين في البول .

ولكن من الممكن أن تفرز مستقلباته الكوكايين في البول لمدة معينة قد تمتد إلى عدة أسابيع بعد الاستخدام، ومن المحتمل أن يتمكن من الكشف عن بعض التركيزات المنخفضة جدا في أثناء الساعات الأولى بعد تعاطي مخدر الكوكايين، وبالرغم من هذا فإن مادة البنزوليكغونين تبقى في البول بتركيزات يمكن الكشف عنها في مدة من يومين إلى أربعة أيام.

أما عن مدة بقاء الكوكايين في لعاب الإنسان، فإنه يبقى لمدة ساعتين تقريبا من بعد تعاطيه، في حين أنه قد ظهرت بعض الحالات التي كشفت عن وجود تركيزات لمادة الكوكايين في اللعاب والتي تظل حتى بعد مرور 19 ساعة من التعاطي.

وبالنسبة لظهور تركيزات مادة الكوكايين في العرق فإنها تظهر لمدة تتراوح فيما بين الأربع ساعات ونصف إلى أربع وعشرين ساعة كاملة أي أنها قد تظل ظاهرة إلى يوم كامل بعد التعاطي.

تقوم مستشفى دار الشفاء بمساعدة مدمني المخدرات في الإقلاع عنه بشكل نهائي مستعينة في ذلك بمجموعة من الأطباء أصحاب الخبرة في مجال علاج الادمان في مصر، كما أنه يتم استخدام أحدث الأدوية في مجال علاج الادمان، والتي تعمل على مساعدة المدمن في التعافي من الادمان بشكل أسرع.

شاهد أيضاً

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة أصبحت ظاهرة الادمان واحدة من أخطر الظواهر التي تطفو علي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
error: Content is protected !!