الرئيسية / ادمان الاباحية / علاج المرض النفسي الجنسي للسيدات

علاج المرض النفسي الجنسي للسيدات

علاج المرض النفسي الجنسي للسيدات

علي الرغم من توسع نطاق الأبحاث العلمية في غالبية المجالات الطبية، والاهتمام بمجال الطب النفسي تحديدا، إلا أن هناك بعض الاضطرابات النفسية التي لم يتم التوسع في دراستها من قبل الباحثين والأطباء، ومن هذه الاضطرابات والأمراض نجد المرض النفسي الجنسي للسيدات.

إن مجالات البحث في الاضطربات الجنسية لدى النساء لم يتوسع بما يكفي لتغطية جميع جوانب هذه المشكلة على الرغم من أن هناك الكثير من النساء اللاتي يعانين من تلك الاضطرابات الجنسية .

وقد أكدت الكثير من الدراسات التي أجريت مؤخرا في ذلك الشأن استنادا إلى عدد كبير من الاحصائيات أن هناك سيدة واحدة من كل ثلاث سيدات تعاني نوع من أنواع الاضطرابات الجنسية .

مما يعني أن هناك عدد كبير جدا من النساء تعاني من هذه المشكلة وربما يكون العدد الحقيقي أكبر من العدد المذكور ولكن الاحصائيات لم تتوصل بالتأكيد إلى كل الأعداد؛ وذلك لأن الكثير من النساء يخجلن من محاولة علاج هذه المشكلات حيث أنها في بعض المجتمعات تمثل مشكلة كبيرة ووصمة في حياة السيدات، ولذلك فهن يخفين وجود تلك المشكلة تماما خوفا من نظرة المجتمع إليهن.

وتنقسم الاضطرابات الجنسية لدى النساء إلى عده أنواع:

  • الاضطرابات التي تتعلق بالرغبة الجنسية والشهوة:

وتشمل هذه الاضطرابات وجود انخفاض في الشهوة الجنسية أو ربما تنعدم الشهوة في المطلق.

  • اضطرابات تتعلق بالتنبيه الجنسي:

وهذا يعني أن هناك عدم قدرة على التنبيه الجنسي بالقدر الذي يكفي لأن يحدث ترطيب في العضو الجنسي التناسلي للسيدات وذلك يسبب حدوث ألم في أثناء العلاقة الجنسية.

  • اضطرابات تتعلق بالنشوة الجنسية:

وهذا يعني أن هناك صعوبة في الوصول إلى تلك النشوة الجنسية، وربما عدم القدرة على الوصول إليها مطلقا.

  • اضطرابات تتعلق بحدوث الألم:

هذه الاضطرابات تكون عبارة عن حدوث تشنج عصبي في المهبل ذلك التشنج والألم يحدث في العضو التناسلي وليس من الضروري أن يكون مرتبط بالعملية الجنسية، وهذا الاضطراب والألم يعتبر من أهم الأسباب التي تدفع الكثير من النساء إلى الذهاب إلى الأطباء ومحاولة علاج هذه المشكلات، أما عن أنواع الاضطرابات الأخرى فإن الكثير من النساء ينتباهن خجل شديد من التحدث في تلك الأمور، وبذلك فإن المشكلة تستمر.

وهناك أيضا نسبة كبيرة من النساء التي تتوجه إلى الأطباء لتلقي علاج، ولكنهن لا يجدن العلاج المناسب للحالة، وذلك لأن عدد الأطباء الذين لديهم خبرة بخصوص تلك المشكلات ليس كثير ولأن الدراسات فى ذلك المجال لم تتوسع بعد في كافة أنحاء العالم.

اقرأ أيضا : علاج إدمان السيدات للكحوليات

ومن أهم الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حدوث الاضطراب الجنسية لدى النساء ما يلي:

  • اضطرابات في الهرمونات
  • الإصابة بمرض السكري إلى جانب حدوث اضطراب في الآداء الخاص بالغدة الدرقية وتوقف الطمث نهائيا.
  • بعض الأدوية تؤدي إلى تلك الاضطرابات، ومن هذه الأدوية تلك الأدوية التي تساعد في انخفاض ضغط الدم وأدوية منع الحمل إلى جانب الأدوية المضادة للاكتئاب وأدوية مرض الصرع والحبوب المهدئة، إضافة إلى العلاج الكيماوي الذي يستخدم للأورام السرطانية، والأدوية التي تعمل كمضادات للقرح المعدية والهضمية.
  • تعاطي المواد المخدرة وشرب المواد الكحولية إلى جانب التدخين.
  • حدوث مشاكل في الجهاز العصبي المركزي والجهاز الطرفي.
  • وجود مشاكل في المسالك البولية أو في العضو التناسلي.
  • حدوث اضطرابات في الدورة الدموية، حيث تؤدي تلك الاضطرابات إلى زيادة إحتمالية الإصابة باضطرابات نفسية جنسية لدى بعض السيدات.
  • إلى جانب أن حدوث تشوهات في العمود الفقري أو وجود مشاكل فيه تجعل هناك صعوبة في الآداء الجنسي.
  • تناول الأدوية التي تساعد في علاج الخصوبة بعد استئصال الرحم وانقطاع الطمث وأدوية علاج سرطان الثدي، هذه الأدوية تؤدي إلى حدوث أزمات نفسية وعصبية شديدة.

ولا شك أن التغافل والتكاسل عن علاج مثل تلك الاضطرابات يؤدي تفاقم الأمور وازدياد الأوضاع سوءا، ولذلك يجب على كل من يعاني من هذه المشكلات أن يبادر إلى إحدى المصحات النفسية المتخصصة في علاج تلك الأمراض .

كما أنه يجب أن يتم نشر التوعية بين الناس بضرورة علاج تلك الاضطرابات، حيث أن غالبية المرضى بتلك الاضطرابات لا يجدن الجرأة على الحديث عن تلك المشاكل التي يعانين منها .

وذلك بسبب ثقافة بعض المجتمعات، إلى جانب أن الكثير من النساء يعتقدن أن الحديث عن تلك الاضطرابات يمثل وصمة في حياتهن، ولذلك يجب التوعية بأن تلك الأمراض هي أمراض نفسية لا تقل خطورة عن الأمراض الجسدية ولا دخل للمريض فيها ولذلك فإن علاج هذه الاضطرابات أمر ضروري.

وبما أن الأبحاث في الاضطرابات الجنسية لدى السيدات ليست كثيرة ومتشعبة إذا ما قورنت بالاضطرابات الجنسية لدى الرجال فإن وجود أطباء نفسيين على علم بكيفية التعامل مع مثل تلك الاضطرابات ليس أمرا سهلا، ولذلك يجب تحري الدقة في البحث عن طبيب نفسي ذو خبرة كبيرة وسمعة جيدة في علاج تلك الأمراض.

وتقوم مستشفى دار الشفاء بمساعدة المرضى الذين يعانون من تلك الاضطرابات وذلك بوجود مجموعة كبيرة من الأطباء النفسيين المتخصصين في علاج الأمراض النفسية بكافة أنواعها وذلك باتباع أحدث الطرق في علاج الأمراض النفسية وباستخدام أدوية حديثة تساعد المرضى في تخطي تلك الاضطرابات

شاهد أيضاً

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة

مستشفيات الطب النفسى فى القاهرة أصبحت ظاهرة الادمان واحدة من أخطر الظواهر التي تطفو علي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
error: Content is protected !!